الخميس, شتنبر 16

من نحن

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

يا إلهي..من نحن؟
هذا هو السؤال الذي يدور بذهنك الآن، عزيزي القارئ و عزيزتي قارئة الفنجان، بعدما وقعت على هذا الموقع البعيد كل البعد عن النمطية و وجع الدماغ.

نحن و بكل تواضع زائف مجموعة غير متجانسة من الفاشلين و أشباه الكُتّاب و بقايا قراء في زمن هيمنة الواتساب و طغيان الفيسبوك و توحش الألعاب الالكترونية.

نحاول قدر الإمكان زرع ضحكة على المواطنين (أو أشباه المواطنين) في زمن الضحكة الصفراء التي يحملها الإيموجي اللعين، نحاول جاهدين قدر الإمكان التخفيف عن النفس و ملأ الصفحات البيضاء بالسخرية السوداء مع لمسة من العبث.

منا العاطلون عن العمل و الرعاع و بائعي الأواني البلاستيكية و الباحثين عن أقرب فرصة للهجرة، و منتظري نتائج قرعة أمريكا و مستهلكي التبغ الرخيص و العديد من النماذج البشرية ذات التوجه الصعلوكي التي تنحدر من سلالة تأبط شرا و شركاه. لكن نجتمع على حب الناس و محبة الدراويش و نحلم بشوارع كندا و شفافية دولة ليختنشتاين و شقراوات فنلندا و بيتزا ايطاليا.

بدأت المهزلة ككل المهازل بعد فكرة عبثية غير ذات جدوى دارت بذهن معتوه يقال له رئيس “الإتلاف الوطني للسير قدما نحو الحائط” و هو ايضا رئيس “تنسيقية الجثت التي فرض عليها التحلل في أرض الوطن”، لم يجد ما يقوم به لقتل الفراغ فانشأ هذه المهزلة.
رفعت الجلسة.. مهزلة!