الأحد, يناير 23

هل أنت سيمب simp ؟ أنت تسأل و موقع مهزلة يجيبك

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

هل أنت هلفوت مصاب بداء الهلفوتيزم و لا تدري؟ هل أنت سيمب simp ؟ لا تقلق مع موقع مهزلة ستتمكن من معرفة الجواب.

أولا: ما هو السيمب

السيمب أو simp هي اختصار ل suckers idolizing mediocre pussy أو الهلافيت عباد الفروج ذوي الجودة الرديئة.

إذن السيمب هو الهلفوت الذي يفعل المستحيل من أجل النساء، و هو يعبد المرأة و العياذ بالله.

ثانيا: خاصيات simp

السيمب simp هو ذكر يقدس المرأة. زمان كان الرجل هو قائد الأسرة و المحارب و الصياد و كل شيء، و بعد فترة أصبحنا نسمع عن المساواة بين الجنسين، و أصبح الذكر كالأنثى، لكن مع السيمب تغير الأمر و المضارع تماما، السيمب simp طائفة من الخرفان تؤمن أن المرأة شيء آخر، شيء مقدس.

لذلك فإن simp لا يجرؤ على رفض طلب المرأة مخافة أن تغضب عليه، و يجب عليه أن يتفاعل مع كل ما تنشره على الفيسبوك و الإنستغرام و التيك توك و باقي منصات التواصل الاجتماعي و الويل و الثبور و عظائم الأمور إذا تجرأ على العصيان.

هل simp إنسان عادي؟

أبدا. الهلفوت أو simp شخص غير طبيعي بالمرة، ليس له طموح أو هدف يود النجاح فيه، بل عندما يستيقظ يبدأ يومه بقراءة تفاهة البنت على الفيسبوك و يضغط زر القلب الأحمر على صورها المفبركة بالفلتر، و يقهقه على نكتها السخيفة، و يشارك منشوراتها مع معارفه، و يحاول إضحاكها و يشتري لها الكثير من الهدايا بمناسبة عيد الحب و عيد الأرض و عيد الأم و عيد القمر و عيد الريح و اليوم العالمي للأوكسجين و عيد المرأة و اليوم الوطني للوردة و عيد البجع.

كيف يبدأ يوم simp ؟

عندما يستيقظ الsimp فإنه، قبل أن يغسل وجهه أو يفرغ مثانته، يزور بروفايل البنت على الفيسبوك و الإنستغرام و التيك توك و باقي منصات التواصل الإجتماعي، و يزرع الإعجاب و يبدأ يومه بالسلام عليها على الواتساب فيسألها عن حالها مع الكثير من إيموجي القلوب و الورود.

كيف ينتهي يوم الsimp؟

عندما يدخل الsimp إلى فراشه، فإنه يزور بروفايل البنت على الفيسبوك و الإنستغرام و التيك توك و باقي منصات التواصل الإجتماعي، و يقوم بطقوس الولاء و الإعجاب و القهقهة، و يرسل لها نكتا سخيفة على الواتساب و يغني لها في الماسنجير دون أن يتصل بها مخافة أن يزعجها في حوارها مع شاب آخر. و ينام و هو يحلم بها.

أنواع ال simp

ال simp أنواع، منهم الهلفوت الشاعر مثل قيس بن الملوح الذي سئل عن أحق الناس بالخلافة، فأجابهم الشاعر السخيف أن ليلى هي الأحق بها!

منهم رئيس العمل ال simp الذي يشكو مراهقة متأخرة، و يعاني جفافا عاطفيا بعد أن بلغت زوجته سن اليأس، فتجده يتقرب من إحدى الموظفات العوانس بحجة إيمانه الراسخ بقضايا المرأة.

هناك زميل الدراسة، ال simp الذي يكتب الدروس و يحمل المحفظة و ينجز الواجب و يمد الطالبة الكسولة بالغش في الامتحان، ذلك النوع من الهلافيت الذي تستنجد به في الامتحان في سؤال معادلة الرياضيات، فيشيح بوجهه عنك بينما تتهلل أساريره طربا عندما تستنجد له غزلان أو سارة أو إلهام و كوثر و نسرين…

ال simp كائن هلفوت يتقرب إلى المرأة لينال رضاها و يتحين الفرصة لأكل البرتقالة، لكن الغبي لا يدرك أن المرأة، بحدسها، تعرف مخطاطاته و نواياه، فتكافئ الهلفوت بطريقتها الخاصة.

و ما هي هذه الطريقة؟

تقوم البنت برمي ال simp رمية الهلافيت في منطقة الفريندزون. فهو يحبها و يشتهي أكل البرتقالة و هي تعلم بذلك، بينما تضعه في رتبة الصديق الحميم أو الأخ العزيز.

و هنا تبدأ معاناة ال simp الحقيقية، و كلما سعى الهلفوت في إرضاء الفتاة، انتفخ غرورها و توسعت متلازمة الملكة عندها و ارتفع الأنا و طالبته بالمزيد دون أن يثير إعجابها، و يظل ال simp ينتظر الفرصة، بينما هي تسعى خلف رجل آخر.

و قد تضعه خطة بديلة، حتى تيأس تماما من الرجل الذي يثيرها لتقبل في نهاية المطاف بالهلفوت ال simp على مضض، ليس لجودته في عينيها و إنما لانعدام البديل و مخافة أن ينفض المولد بلا حمص.

نصيحة موقع مهزلة

لا تكن هلفوتا، لا تكن ال simp إما أن تكون او لا تكون.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *