الخميس, شتنبر 16

الرابطة الوطنية للمتحرشين: صعلوك طنجة لم يحترم أخلاقيات المهنة و سيتم فصله

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

أعلنت الرابطة الوطنية للمتحرشين المعروفة إعلاميا ب”روم” أن صعلوك طنجة لم يحترم أخلاقيات المهنة و سيتم إحالته على المجلس التأديبي للرابطة للنظر في فصله النهائي.

و أعرب الناطق الرسمي باسم الرابطة الوطنية للمتحرشين السيد فتاح خونجالي، لمراسل موقع مهزلة عن أسفه لتصرف صعلوك طنجة، فأدلى لنا بالتصريح التالي: “للأسف صعلوك طنجة أعطى صورة سيئة عن المتحرشين و أساء إلى مهنة التحرش، و ارتكب عدة أخطاء تقنية قاتلة، لذلك قررنا إحالته على المجلس التأديبي و مسألة إقالته واردة حتما و قد يفصل إلى الأبد”.

و الجدير بالذكر أن الأوساط المتحرشة تفاجأت بمشهد صعلوك طنجة و هو يترصد لفتاة ما برفقة لبيست فراند، و قام بصفعها على مؤخرتها بعد رفع تنورتها قبل أن يفر هاربا بينما كان صعلوك آخر يوثق الحدث مباشرة لقناة صعلوك tv.

و قال السيد فتاح الخنجالي لميكروفون mahzala Fm : “من الأخطاء المهنية التقنية التي ارتكبها صعلوك طنجة أنه قام بفعلته في واضحة النهار و أمام الناس، و هذا مخالف لأهم قاعدة من قواعد التحرش ألا و هي الستر، ثم قام بكشف سر المهنة عندما صور صديقه العملية بالڤيديو بحثا عن الشهرة. هذا متحرش صعلوك لا يؤدي عمله بالإخلاص المطلوب بل هو يبحث عن الشهرة فقط، الرابطة الوطنية للمتحرشين تدين هذا التصرف الأقرب إلى ڤيديوهات روتيني اليومي و غاب عن صعلوك طنجة أن الأعمال بالنيات”.

و اللافت للانتباه أن لبيست فراند المرافق للفتاة لم يفعل شيئا، و اكتفى بصيحة تعجب و نظرة هلع و خوف من صعلوك طنجة، مما أعاد إلى الأذهان نقاش دور لبيست فراند في حياة الفتيات.

و هنا قال الدكتور سفيان النبط، أخصائي علم النفس البلطجي لمراسل مهزلة :” أظهرت أبحاثنا العلمية أن لبيست فراند هلفوت ينتظر فرصته على المدى الطويل، أما المتحرش فهو هلفوت مستعجل، فالفرق بين الهلفوتين هو الوقت و الصبر فقط”.

و أضاف: “لو كان لبيست فراند رجلا لكان النقاش الآن حول عقوبة الإعدام و ليس عقوبة التحرش”.

 

1 Comment

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *