الجمعة, شتنبر 17

عازبة تجمع عددا هائلا من صور أيادي الحناء و الأطفال والورود تحسبا لنشرها على الفيسبوك بعد زواجها

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

أفاد مصدر جد مقرب من موقع مهزلة و هو ابن خالة صاحب ميكروفون mahzala Fm أن زمردة الحي وزيزفونة البيت، الشابة “ليلى الشرنقوبي”، 32 سنة، و هي سيدة أعمال تبيع عطورا مزورة بالواتساب، قد أقبلت على جمع كم هائل من صور الورود و الأيادي المطلية بالحناء، زيادة على اقتباسات مولانا جلال الدين الرومي و همسات مصطفى حسني، وذلك استعدادا لنشرها على الفيسبوك بعد إيجادها عريس ما أو هلفوت ما مناسب ومغفل في نفس الوقت.

وتسعى أختنا في الله بخطى حثيثة تشبه خطى التنمية في ربوع البلاد، إلى إكمال ألبوم صور متكامل ومنسجم على الفيسبوك، يشفع لها في الظهور بمظهر الزوجة الصالحة، بعد زواجها، فلا وقت آنذاك لنشر فيديوهات تحريضية لرضوى الشربيني، أو النصائح المستغانمية، أو حتى لنكزات نوال السعداوي.

وتفرك ليلى يديها حماسة لتلقي أول طلبات الخطوبة، فبجمعها لهاته الصور على الفيسبوك، تكون قد قطعت شوطا كبيرا في الدخول إلى قفص الزوجية، حيث لم يتبق سوى تفاصيل صغيرة و غير مهمة إطلاقا، تتمثل في وصول الفارس المغوار على صهوة جواده، وموافقة أبويهما، وإيجاد شقة مناسبة و البحث عن عمل يضمن رغيف العيش، كلها تفاصيل بسيطة ليست إلا، لاستدراج زوجها الإفتراضي إلى مثلت برمودا، وتبييعه العجل عن طيب خاطر قبل الوقوف في آخر المطاف أمام قاضي الأسرة من أجل قضية طلاق الشقاق و النفقة و المتعة و مؤخر الصداق.

وينصح الخبير النفسي لموقع مهزلة، ليلى الشرنقوبي وشبيهاتها بالتخلي عن هاته البلاهة على الفيسبوك، والعودة إلى جادة الصواب، فليس بهكذا أساليب تؤكل الكتف و لا الفخذ، وما هكذا تحلب البقر يا عمر ولكن هيهات.

 

العربي المحمودي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *