الجمعة, شتنبر 17

مؤثرة إنستغرام كوثر باسو تفضح صاحب مطعم سولت له نفسه أن ينسى الكيتشاب

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

قامت مؤثرة إنستغرام تدعى كوثر باسو بفضح صاحب مطعم سولت له نفسه أن ينسى تقديم الكيتشاب مع الطلبية.

و تعود أحداث القصة الدرامية إلى عشية يوم أمس عندما توجهت الآنسة مؤثرة إنستغرام كوثر باسو، 26 سنة، التي تتكلم الفرنسية كثيرا و لا يعرف موقع مهزلة شيئا عن مهنتها ما عدا عرض صورها على الإنستغرام بسراويل ممزقة و حصولها على آلاف اللايكات من جمهور الهلافيت، إلى مطعم ما في مدينة ما، و كعادتها تكلمت بالفرنسية عندما طلبت سندويتش دجاج مشوي بالبطاطا المقلية مع كيتشاب و هو صلصة طماطم مليئة بالمواد الحافظة و الصباغة الحمراء.

لكن الأمور تعقدت عندما أرادت مؤثرة إنستغرام الآنسة كوثر باسو نشر صورها و هي تأكل السندويتش لمتابعيها المراهقين و الهلافيت، فتفاجأت أن النادل لم يضع علبة الكيتشاب مع البطاطا المقلية و احتجت عليه بصوت مرتفع مستعملة كلمات فرنسية.

يقول أنس القدميري لمراسل مهزلة و لكاميرا mahzala Tv، و هو شاب كان حاضرا اثناء الواقعة : “عندما رأت الآنسة كوثر باسو الطبق بلا كيتشاب نادت على النادل و صرخت فيه أمام باقي الزبناء و قالت كلمات بلغة لا اعرفها جيدا، لكنني سمعت scandale و pas possible و كلمات اخرى فيها حرف الغين كثيرا لعلها اللغة الموزمبيقية او البرتغالية..”.

و أكد شهود عيان، أن صاحب المطعم تدخل و شرح لمؤثرة إنستغرام الآنسة كوثر باسو، أنه وضع لها كمية معقولة من صلصة الطماطم في طبق منفصل و أن كمية علبة الكيتشاب لا تتجاوز 10 غرام، و هي كمية أقل بقليل مما هو موجود على الطبق.

لكن مؤثرة إنستغرام أخبرته بكلمات نصفها فرنسي و نصفها بالعامية أن صور البطاطا في الإنستغرام تكون أحسن مع وجود علبة الكيتشاب و ليس مع طبق صلصة بلدي يأكله الرعاع و الأوباش مما قد يفقدها بعض المتابعين على إنستغرام.

و عندما اقترح عليها أن يعوضها عن هذا الغلط غير المقصود مذكرا إياها أن النية كانت سليمة و أن كل إنسان معرض للخطأ، غضبت و قالت له بالفرنسية Connard tu vas voir و هي “سوف ترى أيها الحقير”، فقامت مؤثرة إنستغرام بتسجيل ڤيديو تفضح فيه صاحب المطعم و رفعته على السطوري الخاص بها على إنستغرام و تابعه آلاف المعجبون و المراهقون و الهلافيت.

و الجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي تفضح فيها مؤثرة إنستغرام صاحب مطعم، فقد سبق لها أن وجدت شعرة في حلوى ففضحت صاحب محل الحلويات على هذه الزغبة قبل أن يتضح فيما بعد أن الزغبة كانت قد سقطت من أنفها و هي تلتهم الحلوى.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *