الخميس, شتنبر 16

وسط ذهول الحركة النسوية : المرشح حسن الحافة زعيم حزب الصعاليك الجدد يكتسح الانتخابات الافتراضية

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

كما كان متوقعا فإن المرشح حسن الحافة زعيم حزب الصعاليك الجدد يكتسح الانتخابات الافتراضية التي نظمها رئيس تحرير موقع مهزلة على الفيسبوك.

شعار حزب الصعاليك الجدد

و كان السيد حسن الحافة، و هو رئيس تيار الصعاليك الجدد، المعروف بتدويناته المتعلقة بمغامراته المشاغبة في محل إقامته بمنطقة سبت الكردان و بكتاباته عن عشقه الكبير لماء الحياة و هو خمر قوي المفعول و رديء الجودة و رخيص الثمن و يمكن صنعه في المنازل بسرية تامة و بطرق غير قانونية، كما عرف عن السيد حسن الحافة إتقانه الخرافي لتسديد الدخان في وجوه عباد الله عبر أداة السبسي عندما يدخن الكيف بشراهة قبل أن يخط تدوينة يصف فيها حياة معذبي الأرض و يرفقها بصورته في الخلاء المقفر و معه علبة طماطم و قارورة ماء الحياة و ساندويتش بيض مقلي بزيت ما.

آلة السبسي أثناء رحلة طيران

و الجدير بالذكر أن السيد حسن الحافة كان زاهدا في المناصب و السلطة يقضي الليل يعاقر ماء الحياة و يدخن السبسي بينما يقرأ لغسان كنفاني أو الطيب صالح، غير أن رئيس تحرير موقع مهزلة قام بترشيحه رغما عنه، لأن موقع مهزلة يؤمن أن المناصب تعرض على الرجال و ليس العكس، و ما إن دخل غمار المنافسة حتى صوت عليه عدد كبير من الناخبين على اختلاف مشاربهم منهم المنبوذون و المهمشون و مواطنو الدرجة الثانية و أشباه المواطنين و مرتكبي الجنح و الهاربين من الخدمة العسكرية و مستهلكي الماحية.

معمل سري لتقطير الماحية

هذا الفوز المكتسح لحزب الصعاليك الجدد، لم يكن ليمر دون ردة فعل من طرف زينب فاسيخي منافسة السيد حسن الحافة زعيمة الحركة النسوية لكل اليائسات و المعروفة باسم “حنكليس” و المعروفة بإضرابها عن السفر على متن القطار لأنه يسير على القضيب الحديدي و ليس المهبل الحديدي و المعروفة أيضا بتدويناتها بالإنجليزية احتجاجا على نظامنا التعليمي الذكوري المتخلف المتوحش النذل الجبان الذي يعتمد على المذاكرة و ليس المؤانثة.

فقد كتبت تدوينة بالإنجليزية على صفحتها في الفيسبوك، استعان موقع مهزلة بتطبيق جوجل للترجمة قبل أن يفهم منها أن السيدة زينب فاسيخي زعيمة النسويات تعترض على “هذا الاكتساح الافتراضي للفكر الذكوري الطوليطاري الشمولي الذي يقصي ال woman من الوجود” على حد تعبيرها.

فأجابها السيد حسن الحافة المعروف بعدائه التاريخي للتيار النسوي و بمواقفه المناهضة للهلافيت الجدد، بعد أن تجرع قدحا من الماحية (ماء الحياة) رديئة التقطير، و كتب عبر تدوينة فيسبوكية أنه غير مكترث بامرأة تركن سيارتها في parKING و ليس الparQUEEN.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *