الإثنين, أكتوبر 18

بعد انسحابها من أفغانستان، أمريكا تمنح اللجوء الإنساني لكلب أفغاني تسلل داخل طائرة

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

بعدما تمكنت أمريكا من سحب قواتها من أفغانستان، قررت واشنطن منح اللجوء الإنساني لكلب أفغاني تسلل داخل طائرة عسكرية أمريكية.

تعود الواقعة إلى لحظات قليلة قبل إقلاع آخر طائرة عسكرية أمريكية من مطار كابل في اتجاه واشنطن، حيث تمكن كلب أفغاني من التسلل داخل الطائرة العسكرية الأمريكية و رحل مع العساكر الأمريكان إلى بلاد العم سام.

و كان الكلب الأفغاني و هو من فصيلة الكلاب المشردة يواعد كلبة عسكرية أمريكية مدربة تعود ملكيتها لأحد الضباط الأمريكان، داخل أحد صناديق الشحن بمطار كابول.

و قبل أن تقلع الطائرة تسلل الكلب الأفغاني المسمى “ريكس” إلى الطائرة الأمريكية من أجل إلقاء نظرة وداع على الكلبة الأمريكية “روكسانا” و التهام فضلات طعام الجنود الأمريكان المرمي في القمامة مثل بقايا البيتزا و فتات الهامبورغر بالجبن و البطاطا المقلية و بعض النقانق، لكن حدث ما لم يكن بالحسبان فقد أغلق أحد الجنود باب الطائرة على الكلب “ريكس” دون أن ينتبه إلى وجود كلب أفغاني مشرد.

وأثناء تحليق الطائرة العسكرية الأمريكية في السماء، انتبه الضابط “سام جوناثان” إلى اختفاء كلبته “روكسانا” فلما بحث عنها وجدها في وضعية مخلة بالآداب مع الكلب الأفغاني، و لم يستطع أحد من الجنود الأمريكان التفريق بين الكلبين العاشقين.

و لدى وصوله إلى مطار واشنطن العسكري، تم القبض على الكلب ريكس بتهمة التسلل إلى الأراضي الأمريكية بطريقة غير شرعية، و تم اقتياده إلى سجن الكلاب المشردة في انتظار ترحيله إلى أفغانستان، لكن الكلبة الأمريكية روكسانا، دخلت في موجة اكتئاب و أضربت عن النباح و امتنعت عن اللعب بذيلها و إحضار كرة المضرب كلما ألقاها لها الضابط جوناثان.

و بعد أن ساءت الحالة النفسية للكلبة روكسانا، تقدم الضابط جوناثان بملتمس للبانتاغون الأمريكي و مجلس الشيوخ من أجل السماح للكلب ريكس الأفغاني بالإقامة مع الكلبة روكسانا قبل أن تموت هذه الأخيرة جراء الاكتئاب و الامتناع عن الطعام و النباح.

و بعد جلسات مراطونية تخللها مرافعات عديدة من أنصار حقوق الحيوانات و بعد التأكد من خلو الكلب الأفغاني من البراغيث، أصدر مجلس الشيوخ الأمريكي قراره بمنح الكلب ريكس حق اللجوء الإنساني فوق التراب الأمريكي.

لكن بشروط يلتزم بها الكلب الأفغاني و إلا تم إبعاده إلى بلاده أو بيعه في المكسيك في مزاد علني، و من هذه الشروط أن يتعلم الكلب الأفغاني النباح بالأمريكية بدل النباح بلغته الأصلية و أن يحمل سوارا إلكترونيا لمعرفة مكانه بالضبط و مسموح له بالحركة في دائرة لا يتعدى قطرها خمسة أمتار.

و على الكلب ريكس الالتزام بهذه التدابير لمدة أربعين سنة قبل منحه الحرية التامة كباقي الكلاب المشردة الأمريكية.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *