الخميس, دجنبر 2

الغزو المتين بين فحل البرتغال و برغوث الارجنتين

لا تكن بخيلا .. شارك المهزلة مع غيرك

“و في السنة الموالية لظهور وباء القرناء و الذي اصيب به خلق كثير، اجتمع نفر عظيم من أتباع الداهية لايونيل بن ميسويه بن أَرْجَنْتِن الكروي و هم كالعلم على رأسه نار يرغدون و يزبدون، و في مقابلهم ظهر أتباع النابغة الكارستان رَوْنَلد بن البرتغال الإفرنجي و لهم أزيز كطنين النحل و هم يتوعدون و يتبرمون.

و كل طائفة من الطائفتين تدعي أن زعيمها هو الأقوى و مالك الناصية من إتقان الجلدة المليئة بالهواء. فتذكرنا ملحمة انصار إف سي حضرموت و بروسيا بني قينقاع.

ثم التقى الفريقان و هم يتصايحون كأنهم يأجوج و مأجوج، و كانوا يتبادلون اللطمات و الكدمات و تراشقوا بالنبال على صفحات المواقع و في المجالس حتى أثخنوا في انفسهم الجراح و قطعوا الأرحام بلا مقص، بينما كان يتمتع الكارستان الرونلد بمليحة الوجه ممشوقة القوام على سفينة تمخر عباب بحر الظلمات، أما ميسويه فكان يجمع المال الوفير من الكتلان ليعيش في بحبوحة مع اهله و ذويه، و لم يكونا يكثرتان للحروب التي تدور رحاها عليهما بين قبائل العرب”.

ابن قليل البزبزاني، كتاب البداية قبل النهاية، المجلد الخامس، ص٥٦

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *